aren

Login

Sign Up

After creating an account, you'll be able to track your payment status, track the confirmation.
Username*
Password*
Confirm Password*
First Name*
Last Name*
Email*
Phone*
Contact Address
Country*
* Creating an account means you're okay with our Terms of Service and Privacy Statement.
Please agree to all the terms and conditions before proceeding to the next step

Already a member?

Login
aren

Login

Sign Up

After creating an account, you'll be able to track your payment status, track the confirmation.
Username*
Password*
Confirm Password*
First Name*
Last Name*
Email*
Phone*
Contact Address
Country*
* Creating an account means you're okay with our Terms of Service and Privacy Statement.
Please agree to all the terms and conditions before proceeding to the next step

Already a member?

Login

كرامة تدعم الأطفال

عمل كرامة مع الأطفال
الوضع في فلسطين

حقوق الأطفال

“لكل طفل الحق في التعليم.” “ينبغي على تعليم الأطفال أن يساعدهم على تطوير شخصياتهم ومواهبهم وقدراتهم.” “لكل طفل حق الراحة واللعب والمشاركة في أنشطة ثقافية وإبداعية.” هذه بعض البنود في ميثاق الأمم المتحدة لحقوق الطفل والتي صادقت عليها 140 دولة عام 1989.

لكن الأطفال الفلسطينيين لا يملكون فرصة التمتع الكامل بهذه الحقوق التي عادة ما نعتبرها أمراً مفروغاً منه في مناطق أخرى في العالم. فمثلاً قد يشكل الذهاب للمدرسة مصدر خطر للأطفال حيث لا تكون بنايات بعض المدارس آمنة البناء أو تكون الشوارع حول المدارس مكتظة بالسيارات أو قريبة من المستوطنات الإسرائيلية أو المراكز العسكرية. كما تفتقر مخيمات اللاجئين لمكان آمن يسمح للأطفال بالتجمع واللعب والتعبير عن أنفسهم وإبداعاتهم.

الأونروا تتكفل بالتعليم

بذلت الأونروا بالتعاون مع جهات محلية وعالمية جهوداً خلال ال70 عام الأخيرة، وقد أسست حوالي 700 مدرسة ابتدائية وإعدادية ضمن نطاق عمل الأونروا في الوطن العربي، وتم تقديم تعليم أساسي مجاني لحوالي 544,710 طفلاً فلسطينياً لاجئاً (unrwa.org). خلال العام الدراسي 2019/2020 وصل عدد الطلاب إلى 45,883 في مدارس الأونروا التي تبلغ 96 مدرسة بالضفة الغربية (unrwa.org).

ما تظهره البيانات

وجد تقرير لليونيسف عام 2021 أن 52,7% من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 7-14 سنة لديهم مهارات قراءة أساسية و 53,7% يستطيعون الحساب والتعامل مع الأرقام بما يناسب أعمارهم. 57,6% من الأطفال في الضفة الغربية يصلون لهذه المرحلة، بينما ينخفض عددهم في قطاع غزة ليصل إلى 47%. تصل هذه النسبة لأطفال المخيمات من نفس الفئة العمرية إلى 58,4% وهي أقل من المناطق الريفية (67,6%) والحضرية (59,6%). لكن أقل من نصف الأطفال في هذه الفئة العمرية (49,3%) يصلون لمستوى مناسب من الحساب والتعامل مع الأرقام (unicef.org).

من الواضح أنه ما زال هناك الكثير من العمل لتحسين نتائج التعليم للأطفال الفلسطينيين اللاجئين. يستنتج نفس التقرير أن أكثر من طفل من أصل 4 أطفال لا يحصل على تعليم إعدادي وثانوي. بالأخص في الضفة الغربية، أكثر من ثلث الأولاد (36,8%) لا يذهبون للمدرسة الإعدادية والثانوية. على الأرجح فإن الخلفية الاقتصادية عامل مهم حيث 38% من الأطفال من المنازل الأكثر فقراً لا يحصلون على تعليم مقارنة ب 20,7% من الأطفال في البيوت الأعلى دخلاً. أيضاً فإن 64,4% من الأطفال في المنازل الأعلى دخلاً يستطيعون القراءة والكتابة بينما فقط 39,6% من المنازل الأكثر فقراً يستطيعون ذلك.

مدارس الأونروا

بالنسبة للطلاب اللاجئين فإن مدارس الأونروا أصغر حجماً وأقل تجهيزاً من غيرها، لذلك يقسَّم الطلاب ودوام المدرسة لمدّتين، دوام صباحي ودوام بعد الظهر. كما أن الصفوف مكتظة بما يقارب 50 طالباً مقارنة ب30 أو أقل في مدارس أخرى، وذلك يجعل عملية التعليم أصعب وأقل كفاءة. حالياً يوجد 4 مدارس أونروا في مخيم الدهيشة وحوالي 2,150 طالباً، لكن أحد هذه المدارس هُدِمَت مؤخراً ليتم إعادة بناءها نظراً لسوء حالة مبناها. كذلك خلال فترة جائحة كورونا بدأت المدارس باستخدام وسائل وبرامج مختلفة لاستكمال عملية التعليم، بينما عانت مدارس الأونروا من ذلك وافتقرت للقدرة (المالية) لاستكمال التعليم، فبذلك لم تتمكن من الانتقال للتعليم الإلكتروني. وهكذا فقد حضر طلاب الأونروا حصصاً لفترات قصيرة أثناء العام الدراسة 2020-2021. وجدنا أن العديد من الأمهات اللواتي لديهن أطفال في المدرسة لاحظن صعوبة في التعليم وتراجع التحصيل الأكاديمي لأطفالهن، وتقدّر هذه النسبة ب61,4% في دراسة كرامة لتأثير جائحة كورونا.

الأطفال

حالة الأطفال في فلسطين

مع كل التحديات اليومية من الحصول على تعليم جيد وإنهاء 16 سنة أو أكثر من التعليم المدرسي والانتقال بنجاح من التعليم لسوق العمل، يواجه الأطفال هنا تحدياً كبيراً آخر ألا وهو إيجاد منافذ للترفيه عن أنفسهم. ما يفتقره خاصة أطفال المخيمات هو فرصتهم للاستمتاع بأنشطة ترفيهية ووقت فراغ وعدم تعرضهم للعنف والمواجهات وغارات الجيش. لذلك أوصت اليونيسف بخلق مساحات آمنة للأطفال في المخيمات لإعطائهم شعوراً بالحياة الطبيعية وسط الفوضى الواقعية.

أنشطة حالية

عملنا

تساعد كرامة الأطفال بتعليمهم مهارات حاسوب أساسية ومتقدمة وتزويدهم بإنترنت مجاني.

ينخرط متطوعونا الدوليون ببرامج تعليمية كإعطاء دروس لغة انجليزية لعدة أيام في الأسبوع.

خلال فترة جائحة كورونا، عملت كرامة مع أخصائيين اجتماعيين من الأونروا لتصميم ورشات عمل للأطفال تهدف لتوعية أفضل عن الوباء وتقليل الخوف والقلق وتعزيز تعاونهم والتزامهم بقواعد وإجراءات الصحة والسلامة. كما وضعنا ملصقات تحوي معلومات في مدارس الأونروا لإعلام الأطفال بصورة بصرية عن أفضل طريقة للتعامل مع الفايروس.

رافقت مؤسسة كرامة الأطفال في الأوقات الجميلة والعصيبة في فترة تعليمهم في مدارس الأونروا، فقد دعمتهم في حالات الطوارئ كما دعمتهم وكرّمتهم في إنجازاتهم. فقد ساهمنا في عدة مناسبات باستضافة حفل تخرج لطلاب الصف العاشر عندما لم تملك الأونروا مصادراً وإمكانيات لتجهيز هذا الحفل.

حصص تقوية

في برنامجنا لعام 2010-2012 قدّمنا حصص تقوية ل140-650 طالباً يواجهون صعوبات في الدراسة. واتخذنا نهجاً شمولياً ركّز على مشكلات التعلّم والمشاكل الاجتماعية ووضع الأطفال العائلي، وقد أدى هذا النهج لنجاح كبير في تحسّن أدائهم. ولأن استهداف أكثر الأطفال احتياجاً في مدارس الأونروا يساعد بشكل مباشر على تقليل حالات التسرّب من المدرسة والزواج المبكّر وعمالة الأطفال، فقد رأينا تحسّناً في تقدير الأطفال لذاتهم وفي فرص حياتهم كجيل معرّض للخطر في مجتمع عنيف.

مخيمات صيفية

نقوم أيضاً بمخيمات صيفية سنوية للأطفال ما بين سن 6-12 عاماً، حيث نقدّم أنشطة ورحلات وزيارات وبرامج تعليمية جميلة وممتعة ومفيدة للأطفال. لدينا أيضاً متطوعون دوليون يساعدون في تقديم دروس لغات مختلفة ودروس رياضة ورقص وموسيقى وفنون وغيرها من الدروس المفيدة والممتعة والتي تبني الأطفال جسدياً واجتماعياً وفكرياً بطريقة خلّاقة، حيث نركز على بناء جيل من القادة الملتزمين والمبدعين لمجتمعنا وبلدنا.

This site is registered on wpml.org as a development site.